الحياة برس - قال مسؤول في حركة "الجهاد الإسلامي في فلسطين" الجمعة، أن إعلان الإحتلال الإسرائيلي عن إطلاق عملية عسكرية خاصة ضد الجهاد الإسلامي هي محاولة لشق الصف الفلسطيني، داعياً لوحدة الصف للتصدي للعدوان.
وأضاف المسؤول حسب قناة الجزيرة، أن حركته ردت بشكل إيجابي مع الوساطة ولكن تم الإصطدام بحسابات إسرائيلية داخلية.
مشيراً لوجود إتصالات حتى قبل ساعة من بدء العدوان وكانت الردود إيجابية.
وأكد أن كافة الخيارات الآن باتت متاحة وساحة الرد قد تكون من غزة والضفة الغربية.
بدوره قال الأمين العام للجهاد الإسلامي زياد النخالة، أنه لا مهادنة مع هذا "العدو" وسيتم الرد بقوة وسيرى المستوطنون ما كانوا يحلمون به.

المصدر: الحياة برس