الحياة برس - كشف مسؤول في الاتحاد الأوروبي عن وجود تقدم ملموس في المفاوضات بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية لإنقاذ الإتفاق النووي الذي تم إبرامه عام 2015.
وقد أستئنفت المفاوضات بين الجانبين في العاصمة النمساوية فيينا، حيث يلتقي كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي باقري كني، مع إنريكي مورا من الإتحاد الأوروبي الذي سيتولى إجراء المفاوضات الوسيطة بين باقري والمبعوث الأمريكي الخاص إلى إيران روب مالي.
وأكد المصدر الأوروبي أن واشنطن قدمت ضمانات لعدم التراجع عن الإتفاق في المستقبل، كما تم إسقاط الطلب الإيراني برفع الحرس الثوري من القائمة السودء الرسمية للمنظمات الإرهابية.
وهذا أول اجتماع لإيران ومسؤولين من القوى العالمية في فيينا منذ مارس/ آذار، عندما توقفت المفاوضات، التي بدأت في عام 2021 لإعادة دمج الولايات المتحدة في الاتفاقية.

المصدر: الحياة برس