الحياة برس - توفي الجمعة الداعية والشيخ محمد ناصر العبودي عن عمر يناهز "100 عام".
الداعية محمد العبودي كان معروفٌ عنه السفر والدعوة للإسلام والتزود من العلم، حيث زار ما يزيد عن 100 بلد وكتب عدد من الكتب الدعوية والتاريخية والتي تتحدث عن الأدب والرحلات الدعوية.
وخلال عمله الدعوي قدم الراحل محمد ناصر العبودي برنامج عن رحلاته الدعوية عبر إذاعة القرآن الكريم.

حياة محمد ناصر العبودي

محمد ناصر العبودي من مواليد السعودية، وبدأ رحلته الدعوية عام 1965م، حيث توجه نحو أفريقيا وعاش هناك 3 أشهر ونصف تقريباً، ثم بدأ رحلته حول دول العالم.
وكان يدون الراحل العبودي رحلاته بالتفصيل بشكل جيد على شكل ملاحظات، وأصدر كتابه الأول عن أفريقيا باسم "أفريقيا الخضراء".
عندما كان صغيراً تتلمذ على يد عدد من العلماء الكبار، ومن ثم عمل مدرساً في المعهد العلمي في بريدة قبل أن يصبح مديراً، وتولى منصب أمين عام الجامعة الاسلامية في المدينة المنورة واستمر بهذا المنصب 13 عاماً، ثم عمل وكياً ومديراً للجامعة.
كما تولى منصب الأمين العام المساعد لرابطة العالم الإسلامي، في عام 1403هـ.
حصل محمد ناصر العبودي رحمه الله على العديد من الجوائز، منها جائزة شخصية العام الثقافية أكبر جائزة لدى وزارة رواد الثقافة في المملكة، ولكنها لم يستلمها بنفسه لكبر سنه.
كما حصل على جائزة النادي الأدبي بالرياض عن كتابه "معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة".

سبب وفاة محمد ناصر العبودي

توفي العلامة عن عمر يناهز 100 عام، ولكبر سنه كان يعاني من العديد من الأمراض حيث كان قليل الحركة والتنقل خلال السنوات الأخيرة.

المصدر: الحياة برس