الحياة برس - كشف مصدر بالطب الشرعي المصري، أن جثمان المذيعة شيمال جمال موجود في مشرحة زينهم ويحمل رقم "181" في دفتر الجثث المجهولة، لحين ظهور نتيجة تحليل البصمة الوراثية "دي إن إيه"، والتأكد من أنه يخص المذيعة شيماء جمال.
وكانت مأمورية من الطب الشرعي إستخرجت الجثمان من مزرعة في منطقة البدرشين مساء الإثنين الماضي، وتعذر التعرف على ملامحها بسبب حالة التعفن الكامل الذي تعاني منها الجثة.
وتم نقل الجثمان لمشرحة زينهم بقرار من جهات التحقيق ليتم إجراء الصفة التشريحية لمعرفة سبب الوفاة، وأخذ عينات وإرسالها لمعمل الطبي لإجراء تحليل البصمة الوراثية للتعرف على هويتها.

إعتقال الزوج المتهم في السويس

زوج المذيعة شيماء جمال المتهم بقتلها، هرب إلى السويس بهدف الإختباء، وتم إعتقاله خلال تواجده داخل شقة، وسيتم عرضه على النيابة العامة لمواجهته بما نسب إليه في تهمة قتل زوجته ودفن جثامنها داخل المزرعة.
وجدد قاضي المعارضات في محكمة الجيزة حبس المتهم لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيق.
وقالت النيابة أنها تباشر التحقيقات في قضية قتل المذيعة شيماء جمال، التي ادعى زوجها بالبداية أنها إختفت وقدم بلاغاً بذلك، ولكن تبين فيما بعد أنه قام بقتلها بعد ضربها على رأسها بكعب مسدسه وخنقها، ودفنها في مزرعة.
وعن سبب القتل حسب ما هو معلن حتى الآن، هو أنه متزوجها سراً ولا يريد أن تعلم أسرته وزوجته الأولى بهذا الزواج، وعندما قررت شيماء جمال إعلان زواجهما قرر التخلص منها بعد إستدراجها للمزرعة.

المصدر: الحياة برس - وكالات