الحياة برس - قال امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي خلال مشاركته في تشييع جثمان الصحفية شيرين ابو عاقلة بمقر الرئاسة الفلسطينية برام الله ظهر امس الخميس ان كلمة سيادة الرئيس محمود عباس كانت مقتضبه وشاملة ومعبرة وتاريخية وشافية ووافية ومؤثرة وأوصل سيادته للجميع مضامينها بما تحمل من رسائل على جميع المستويات .


وقال الشيوخي ان سيادة الرئيس محمود عباس منذ سنوات يجهز كل ما يلزم لمحاكمة الاحتلال على جرائمه البشعة ضد ارضنا وشعبنا ومقدساتنا وضد حقوقنا الوطنية الثابته والمشروعة .


واكد ان سيادة الرئيس ابو مازن بتشييع جثمان الشهيدة شيرين ابو عاقلة من مقر الرئاسة ومن خلال كلمته قد شرع بتنفيذ إجراءات محاكمة الاحتلال امام الراي العام وفي المحافل الدولية وبمقدمتها محكمة الجنايات الدولية .


واضاف ان الصحفية شيرين ابو عاقلة هي الشاهد الاول والشهيد واعدامها قصر عمر الاحتلال والاستيطان وفضح جرائم الاحتلال وبمقتلها بهذه الطرقة وبهذه الجريمة البشعة الجديدة القديمة قد اناطة اللثام بالكامل عن الوجه القبيح للاحتلال والاستيطاني الاستعماري الاسرائيلي .


واوضح الشيوخي قائلا ان الدماء الطاهرة الزكية للاخت الشهيدة والاعلامية المبدعة والمناضلة شيرين ابو عاقلة قد أشعلت نار انتفاضة العودة والحرية والتحرير فشهداءنا اقمار ونجوم وقناديل وشموع تضيء لنا طريق النصر والخلاص من نير الاحتلال . 

 

وقال القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي ان رمز الشرعية سيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن الثابت على الثوابت الوطنية وحامل الامانة بعد الرئيس الراحل ياسر عرفات قد قرر إحالة ملف قتل واعدام شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة إلى محكمة الجنايات الدولية على الفور .


واضاف ان الرئيس ابو مازن قد اعلن في كلمته بوضوح لا لبس فيه أن إسرائيل "تتحمل المسؤولية الكاملة" عن قتلها .


واكد الشيوخي في حديثه ان خبر اعدام وتشييع جثمان ايقونة الاعلام الفلسطيني الشهيدة الصحفية المتميزة شيرين ابو عاقلة لم يسبق له مثبل بعد خبر وفاة وتشييع جثمان شمس الشهداء زعيمنا الراحل ياسر عرفات ابو عمار على كافة المستويات المحلية والاقليمية والدولية .


وشدد ان تنفيذ قنصها واعدامها وقتلها كان بقرار من قبل دولة الكيان الاسرائيلي لكسر ارادة الاعلاميين وارادة شعبنا ولزرع الفتنة بين صفوفنا ولقتل الحقيقة واستكمال تصفية قضيتنا وشطب الرواية الفلسطينية وطمس معالم الجرائم الاسرائيلية ما اظهر دموية وحقد ونازية دولة الاحتلال للعالم باسره .

وانهى الشيوخي ان يقظة قيادتنا وشعبنا واعلامنا الوطني الفلسطيني قد فند زيف الرواية الاحتلالية وافشل المؤامرة واكدحقيقة الرواية الفلسطينية وعزز من وحدة شعبنا الاسلامية والمسيحية بجميع الوانه واطيافه السياسية حول قياتنا الشرعية منظمة التحرير الفلسطينية وحول حركة فتح قائدة نضالنا وكفاحنا بقيادة رمز الشرعية سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن .


المصدر: الحياة برس