الحياة برس - لقي مارسيلو باتشي "45 عامًا" مصرعه بعد تعرضه لإطلاق نار من مسلحين وصلوا لأحد الشواطئ بإستخدام دراجة مائية.
مارسيلو باتشي هو مسؤول حكومي ومدع عام باراغواي الأكثر شهرة، ومعروف عنه محاربته للجريمة في بلاده، وكان في رحلة شهر العسيل مع زوجته في جزيرة بارو الكاريبية في البحر الكاريبي جنوب كارتايخينا في كولومبيا.
رئيس باراغواي ماريو عبدو بدوره وصف الجريمة بـ "عملية القتل الجبان" متعهداً بمحاربة الجريمة المنظمة في بلاده.
زوجة المقتول كلوديا أغيليرا، قالت بأن رجلين مسلحين كانا يقيمان في منطقة مجاورة منهما، تقدما نحو زوجها وأطلقا النار بشكل مباشر تجاهه مما أدى لمقتله على الفور.
مشيرة إلى أنه لم يتلقَ سابقاً أي تهديد بالقتل.
مارسيلو باتشي كان يتولى التحقيق في عدد من القضايا المهمة في البلاد، بما فيها حادثة إطلاق النار في حفل موسيقي في يناير قتل خلاله تاجر مخدرات، كما حقق في قضية لاعب كرة القدم البرازيلي رونالدينو عام 2020 حيث كان يحاول دخول باراغواي بجواز سفر مزور.
وكان تخصصه في محاربة الجريمة المنظمة والإتجار بالمخدرات وغسيل الأموال وتمويل الإرهاب.
المدعى العام في باراغواي أوغوستو سالس قال إن الهجوم هو هجوم مافيا منظمة.
يشار إلى أن باراغواي من أكثر الدول المنتجة للماريجوانا في أمريكا الجنوبية، ويزدهر بها تجارة المخدرات والسلاح وعمل المافيات المختلفة.
السلطات الكولومبية أعلنت عن تقديم جائزة قدرها 122000 دولار أمريكي لمن يدلي بمعلومات تكشف هوية المنفذين.

المصدر: ترجمة الحياة برس