الحياة برس - تمكن المواطن المقدسي محمود صالحية من مواجهة سلطات الإحتلال الإسرائيلي التي كانت تنوي هدم منزله
وحمل المقدسي صالحية مادة قابلة للإشتعال بالإضافة لإسطوانة غاز، مهدداً بإحراق نفسه وعائلته والمنزل، في حال أقدمت قوات الإحتلال على إقتحام المنزل لإخلائه.
شرطة الإحتلال قالت بأنها توجهت لمنزل المواطن محمود صالحية بهدف إخلائه، إلا أن عدداً من سكان المنزل قاموا بتحصين أنفسهم بعبوة غاز ومواد أخرى قابلة للإشتعال.
الإحتلال يزعم بأن الهدم جاء لبناء المنزل بدون ترخيص، بالإضافة لوجود مخطط لبنا مدرسة لصالح سكان حي الشيخ جراح بالمكان، حسب زعمها.
وكانت محكمة الإحتلال في القدس أصدرت أمراً بإخلاء الأرض قبل عام، بحجة انشاء مدرسة لذوي الإحتياجات الخاصة تضم 18 غرفة و6 رياض أطفال، والعائلة رفضت القرار.
مستشارة مدينة القدس لورا وارتون قالت، بأن البلدية كان بإمكانها بناء المدارس في نفس الأرض دون نقل العائلات، هناك الكثير من المساحات.
مضيفة "من المحزن أن البلدية تفعل ذلك وليس المستوطنين اليمينيين".


 المصدر: الحياة برس - وكالات