الحياة برس - شارك مواطنون، مساء اليوم الأحد، في وقفة دعم واسناد للأسير المريض ناصر أبو حميد، الذي يعيش ظروفا صحية صعبة تهدد حياته، خاصة بعد دخوله في حالة غيبوبة منذ الثلاثاء الماضي.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمت وسط مدينة رام الله، صورا للأسير، ورددوا الهتافات والشعارات التي تدعو إلى إنقاذ حياته، قبل أن تنطلق مسيرة من دوار المنارة، لتجوب شوارع المدينة.

وطالب المشاركون العالم بالتدخل لحماية الأسير أبو حميد، وكافة الأسير المرضى في سجون الاحتلال، في ظل انتهاج سلطات الاحتلال سياسة الاهمال الطبي المتعمدة بحقهم.

وأشارت المؤسسات المعنية بالأسرى إلى أن الأسير المريض أبو حميد (49 عاما)، موضوع تحت أجهزة التنفس الصناعيّ بوضع صحي خطير للغاية وغير مطمئن على الإطلاق.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، تقدمت الخميس الماضي بطلب للإفراج عن الأسير أبو حميد للجنة الإفراجات المبكرة التابعة لإدارة سجون الاحتلال، إلا أنها لم تتلق بعد ردا على الطلب.

يشار إلى أن الوضع الصحي له بدأ بالتدهور بشكل واضح منذ شهر آب/ أغسطس 2021، حيث بدأ يعاني من آلام في صدره، إلى أن تبين بأنه مصاب بورم في الرئة، وتمت إزالته وإزالة قرابة 10 سم من محيط الورم، ليعاد نقله إلى سجن "عسقلان" قبل تماثله للشفاء، ما أوصله لهذه المرحلة الخطيرة، ولاحقا وبعد إقرار الأطباء بضرورة أخذ العلاج الكيميائي، تعرض مجددا لمماطلة متعمدة في تقديم العلاج اللازم له، إلى أن بدأ مؤخرا بتلقيها.

والأسير أبو حميد من مخيم الأمعري في محافظة رام الله والبيرة، معتقل منذ عام 2002، ومحكوم بالسجن المؤبد سبع مرات و(50 عاما).

المصدر: الحياة برس -