الحياة برس - قدم رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، شكره للجزائر رئيسا وحكومة وشعبا على تقديم مساعدة مالية للخزينة الفلسطينية وتقديم منح للطلبة الفلسطينيين بالجامعات الجزائرية وعلى تجديد الدعم السياسي غير المتناهي الذي تبديه الجزائر دوما.
كما اشاد بحفاوة الاستقبال للسيد الرئيس محمود عباس من قبل نظيره الرئيس عبد المجيد تبون وحكومته وشعبه. 
وأضاف أن الجزائر كانت على مدار التاريخ إلى جانب شعبنا وقضيتنا، على المستوى الشعبي والرسمي، وفيّة لروابط العروبة والأخوة ولقيم الحق ونصرة المظلومين.
مشيرا الى أن التاريخ المشترك بين الشعبين الفلسطيني والجزائري في التضحية في وجه الاستعمار من أجل الحرية والكرامة والحق، يعزز أواصر الترابط بين البلدين والشعبين الشقيقين في كل زمان وظرف
مضيفا "واثقون من أن قضيتنا ستكون على رأس أولويات القمة العربية التي تستضيفها الجزائر، التي تحرص على فلسطين ووحدتها كحرص الفلسطينيين أنفسهم".
ولفت الى أن الدعم الجزائري سيساهم في تخفيف حدة الأزمة المالية التي تعاني منها الخزينة العامة نتيجة اقتطاعات الاحتلال غير المشروعة، والتراجع الحاد بالدعم الدولي.
وختم اشتية قوله بالتعويل على أمتنا العربية في تقديم ما نحتاجه من دعم مالي وسياسي لتجاوز الوضع الحالي.