الحياة برس - شهد الدولار إنخفاضاً اليوم الثلاثاء جراء تصريحات لشركة موديرنا الأمريكية حول فعالية لقاحها في مواجهة المتحور الجديد من كورونا "أوميكرون".
وقال الرئيس التنفيذي لشركة موديرنا، أن فعالية اللقاحات الحالية أقل فاعلية في مواجهة المتحور الجديد أوميكرون، مقارنة بالمتحورات الأخرى.
الدولار شهد إنخفاضاً بنسبة 0.3% مقابل العملات الرئيسية المنافسة، في حين إرتفع الين مقابل الدولار بـ 0.4%، وهو أعلى مستوى له منذ أوائل نوفمبر حيث بلغ 112.95 ين للدولار.
وانخفضت عائدات سندات الخزانة الأميركية ست نقاط أساس إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين، مما دفع الدولار للهبوط، بعد أن تبنت الأسواق وجهة النظر القائلة إن طول أمد مكافحة الفيروس سيقوض التوقعات بشأن سرعة اتخاذ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) قراره برفع الفائدة في عام 2022.
وارتفع الفرنك السويسري إلى أعلى مستوياته في أسبوعين أمام الدولار، لكنه ظل على مسافة غير بعيدة من أدنى مستوياته منذ يوليو 2015 أمام اليورو.
ونزل الدولار الأسترالي 0.65 بالمئة إلى مستوى قياسي جديد في 12 شهرا وسجل 0.7093 دولار أميركي، فيما تراجع الدولار النيوزيلندي 0.6 بالمئة إلى 0.6783 دولار أميركي، بعد نشر التصريحات، مقتربا من تسجيل أسوأ أداء شهري منذ مايو 2015.
وكان اليورو قد انخفض مقتربا من أدنى مستوياته في نحو 17 شهرا، وبلغ 1.11864 دولار الأسبوع الماضي، مع تمسك صناع القرار في البنك المركزي الأوروبي بموقفهم اللين في مواجهة التضخم.