الحياة برس - ستعيد مصر إفتتاح "طريق الكباش" في الأقصر، ضمن أنشطتها لإعادة الحياة لصناعة السياحة في البلاد، وذلك بعد 70 عاماً من العمل على المنطقة الأثرية والتاريخية التي يمتد عمرها لأكثر من 3 آلاف عام.
في العصور القديمة، كان طريق الكباش يشهد ما يسمى بـ "عيد الأوبت"، وهو شبيه بكرنفال سنوي يتم على أرض الأقصر يتم خلاله تنصيب الملوك أو الإحتفال بالأعياد والمناسبات السعيدة.
ويربط طريق الكباش بين معبد الأقصر ومعبد الكرنك بطول 2700 متر، حيث كان يقام عليه في عهد الدولة الفرعونية الحديثة الاحتفال السنوي ويتم إصطحاب تماثيل عدد من "الآلهة التي كانوا يؤمنون بوجودها والمسماة ثالوث طيبة - آمون وموت وابنهما خونسو".
وتكون التماثيل داخل مراكبهم المقدسة في موكب احتفالي كبير، ينطلق من معبد آمون في الكرنك إلى معبد الأقصر، وهنا يلتقي أمون رع من الكرنك مع أمون الاقصر.
وقد جهزت الجهات المختصة في مصر عدداً من المراكب وفق التصميم الفرعوني القديم، وستتحرك هذه المراكب في طريق الكباش، التي ستشهد وجود تماثيل برأس كبش على طول الطريق، بالإضافة لقوارب فرعونية في النيل.
ومن المتوقع أن يكون الحفل مبهراً للعالم بأسره، والذي سيكون يوم الخميس الساعة السابعة والنصف مساءاً بتوقيت القاهرة.