الحياة برس - في حدث تاريخي فرعوني مبهر، ستعيد مصر افتتاح طريق الكباش في حفل عالمي الخميس، وهو ممر تاريخي يتجاوز عمره 3 آلاف عام.
ونجحت مصر بعد أكثر من 70 عاماً من محاولات حفر الممر القديم، من تجهيز طريق الكباش التاريخي والذي يبلغ طوله ما يقارب 2.5 كيلو متر، في مدينة الأقصر، حيث يربط معبد الكرنك بمعبد الأقصر، في مدينة طيبة القديمة.
هذا الممر التاريخي ستتنقل فيه عدداً من العربات المصممة على الطراز الفرعوني القديم، مع وجود عدد من التماثيل ذات رأس الكبش على الجانبين.
وتهدف مصر بهذا الحفل الكبير، الترويج لإكتشافاتها الأثرية لإعادة إحياء صناعة السياحة التي تعد من أهم الموارد الإقتصادية للبلاد.
وتسعى لإعادة إنشاء الأماكن القديمة في الإحتفالات المتوهجة، وقد بدأت ذلك بإطلاق "موكب ملكي" لإستعراض 22 مومياء في شوارع القاهرة خلال نقلها الى متحف حديث.
وستنطلق فعاليات إفتتاح طريق الكباش، الخميس في تمام الساعة السابعة والنصف بتوقيت مصر مساءاً.
وتم التجهيز لهذا الإفتتاح على مدار عدة أشهر، حيث تم تطوير المنطقة من بنية تحتية وتطوير الكورنيش والشوارع والميادين وترميم صالة الأعمدة بمعابد الكرنك، وتطوير نظم الإضاءة في معبد الأقصر، وترميم قاعة الـ 14 عمود في المعبد.