الحياة برس - محمد الفيتوري هو شاعر وكاتب ليبي - سوداني، والده مفتاح رجب الفيتوري وهو ليبي الأصل، عاش في مدينة الجنينة بولاية غرب درافور بالسودان، وهو من رموز الطريقة الشاذلية المعروفة أيضاً باسم العروسية "الأسمرية"، ووالدته هي عزيزة علي سعيد، من أسرة شريفة من قبيلة الجهمة، والجهمة قبيلة عربية حجازية هاجرت إلى صعيد مصر ثم إلى ليبيا.
ولد شاعرنا محمد في 24 نوفمبر / تشرين الثاني لعام 1936م، وتوفي في 24 أبريل 2015 عن عمر يناهز "78 عاماً"، في أحد بلدات مدينة الرباط المغربية، وسنتعرف في هذا الموضوع على كل ما يخص حياته الأدبية "محمد الفيتوري قصائد - اجمل ما كتب الفيتوري - محمد الفيتوري pdf - ديوان محمد الفيتوري - محمد الفيتوري لا تحفروا لي قبرا - زوجة محمد الفيتوري - قبيلة محمد مفتاح الفيتوري - محمد الفيتوري في زمن الغربة والارتحال".
له العديد من المؤلفات الشعربية والأدبية التي تعتبر منارة أدبية لكل عشاق الشعر الحر، ورغم وفاته إلا أن شعره ما زال حياً ليومنا هذا، وعندما تداول البعض إشاعات عن وفاته خلال حياته رد قائلاً "الشعراء لا يموتون".

أجمل ما كتب محمد الفيتوري

ومن إحدى كتاباته الشعرية عن حبه لأفريقيا يقول فيها :
صوتك يا أفريقيا..هذا الذي يهزني هز الأعاصير صداه
أحبه.. وهو انفعال..ودم يغلي.. وثورة مطبقة الشفاه
أحبه.. وهو بريق أعين..تشنجت فيها إرادة الحياة
أحبه.. وهو خطى عارية..تحفز في الأرض مقابر الغزاة
أحبه لأنه صوتي أنا..صوتك يا أفريقيا..

ركز محمد الفيتوري في شعره على القضية الأفريقية كثيراً، لذلك لقب بـ"شاعر أفريقيا والعروبة"، وأصدر دواوين منها "أغاني أفريقيا" عام 1955، و "عاشق أفريقيا" عام 1964، و "اذكريني يا أفريقيا" عام 1965، و"أحزان أفريقيا" عام 1966.
  • الفيتوري تحدث عن نظرة الناس إليه بسبب قصر قامته وبشرته السوداء وفقره وقال :
فقير أجل.. ودميم دميم‏ْْ
بلون الشتاء.. بلون الغيومْ‏ْْ
يسير فتسخر منه الوجوه‏ْْْ
وتسخر حتى وجوه الهمومْ‏
  • والدته هي إبنة تاجر كبير يعمل في تجارة الرقيق والذهب والحرير، تزوج من جارية جميلة كان يملكها، فأنجبت والدة محمد الفيتوري، والذي قال في هذا الصدد:
جبهة العبد.. ونعل السيد
وأنين الأسود المضطهد
تلك مأساة قرون غبرت
لم أعد أقبلها.. لم أعد
  • ودافع محمد الفيتوري عن الأفارقة العرب وقال في أحد بيوت الشعر:
يابلاد الزنوج الحفاة العراة
سآتيك يوماً.. كغاز جديد
ورأى في أحد بيوت شعره زهداً كبيراً بالدنيا بسبب خلفيته الدينية وحفظه للقرآن الكريم منذ الصغر وقال في أحد بيوت الشعر:
دنيا لا يملكها من يملكها
أغنى أهليها سادتها الفقراء.
  • وعن الشعراء وموتهم قال محمد الفيتوري:
مثلي أنا ليس يسكن قبرا
لا تحفروا لي قبرا
سأرقد في كل شبر من الأرض
أحلام الفهمي - الدمام
  • وفي العشق والهوى كتب محمد الفيتوري:
في حضرة من أهوى عبثت بي الأشواق
حدقت بلا وجه ورقصت بلا ساق
وزحمت براياتي وطبولي الآفاق
عشقي يفني عشقي وفنائي استغراق
مملوكك لكني سلطان العشاق

مؤلفات وأعمال محمد الفيتوري

أغاني إفريقيا (أول دواوينه، 1955)
عاشق من إفريقيا (1964)
إذكريني يا إفريقيا (1965)
أحزان إفريقيا (1966)
البطل والثورة والمشنقة (1968)
سقوط دبشليم (1969)
سولارا (مسرحية شعرية) (1970)
معزوقة درويش متجول (1971)
ثورة عمر المختار (1973)
أقوال شاهد إثبات
ابتسمي حتى تمر الخيل (1975)
عصفورة الدم (1983)
شرق الشمس... غرب القمر (1985)
يأتي العاشقون إليك (1989)
قوس الليل... قوس النهار (1994)
أغصان الليل عليك
يوسف بن تاشفين (مسرحية) (1997)
الشاعر واللعبة (مسرحية) (1997)
نار في رماد الأشياء
عريانا يرقص في الشمس (2005)


المصدر: وكالات + ويكبيديا