الحياة برس - توفي الرحالة القطري علي المري المشهور بـ "حسايف"، قبل يومين، وهو ما أصاب الكثير من محبيه ومتابعيه بالحزن وعبروا عن ذلك بتغريدات على موقع التواصل تويتر وأطلقوا هشتاغ "حسايف في ذمة الله".
وعن سبب وفاة حسايف رحمه الله، فتناولت حسابات أخبار حول معاناته مع مشكلة في القلب من فترة طويلة، وتدهورت حالته مؤخراً، وخضع للعلاج في مستشفى حمد العام في الدوحة.
وكان حسايف قد حاز على اعجاب الآلاف حول العالم بعد إجرائه رحلة عبر خلالها 3 قارات من أجل الترويج لإستضافة قطر بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2022.
الراحل حسايف أطلق رحلته بعد إنتهاء عيد الفطر المبارك العام الماضي، وجال بسيارته كلاً من قطر وإيران ثم توجه إلى أرمينيا وبعدها جورجيا حتى وصل إلى تركيا.
لاحقاً إنطلق من تركيا إلى بلغاريا ورومانيا واليونان وألبانيا وكرواتيا والبوسنة والهرسك وصربيا وهنغاريا وأوكرانيا وبيلاروسيا ومولدوفا وليتوانيا وروسيا، ثم إلى بولندا وألمانيا والدانمارك والسويد والنرويج وهولندا.