الحياة برس - قدمت ايفا كريستين هانسن، رئيسة البرلمان النرويجي، إستقالتها من منصبها مؤخراً بعد ضجة أثارت الرأي العام النرويجي حول استخدامها شقة في العاصمة أوسلو خلافاً للقانون والحقوق المسموح بها.
وقالت هانسن لإذاعة "إن آر كيه" النرويجية، أنه من غير المقبول خضوع رئيس البرلمان للتحقيق من الشرطة، مشيرة لتواصلها مع زعيم حزبها وزعيم الكتلة البرلمانية للحزب، لإبلاغهما بقرارها الإستقالة من رئاسة البرلمان قبل التحقيق.
هانسن البالغة من العمر "48 عاماً"، تعرضت لإنتقادات شديدة الحدة بعد إكتشاف أنها تشغل شقة تابعة للبرلمان في أوسلو بطريقة وصفت بأنها "غير نزيهة"، في حين تمتلك هي وزوجها منزلاً بالقرب من أوسلو منذ سنوات، ومشجلة في المركز الإداري تومسوي ويسمح بأن يكون لها شقة أو استراحة.
وبررت هانسن ما حدث بأنها أساءت فهم القواعد.