الحياة برس - الخيانة الزوجية من أكثر الأمور التي تدمر الأسرة وتؤدي لتفككها، فالخيانة أشكال وأنواع مختلفة أكبرها الوصول لمرحلة الزنا، وهي من الأمور التي حرمها الدين الإسلامي وشدد على كبر ذنبها.
ودائما نرى بأن هناك الكثير يقدمون أسئلة "علامات الخيانة الزوجية عند المرأة - حكم الخيانة الزوجية بالهاتف - هل الخيانة الزوجية تبطل الزواج - أسرار الخيانة الزوجية - إثبات الخيانة الزوجية - التعامل مع الخيانة الزوجية في الإسلام - إدمان الخيانة الزوجية - أسباب الخيانة الزوجية في علم النفس - أنواع الخيانة الزوجية في الإسلام - الخيانة الزوجية عبر مواقع التواصل الاجتماعي - الخيانة الزوجية عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر - هل الخيانة دليل على عدم الحب - كيف أتعامل مع خيانة زوجي بذكاء - التعامل مع الخيانة الزوجية في الإسلام - علاج الخيانة الزوجية في الإسلام - حكم الشرع في الزوجة التي تخون زوجها عن طريق الإنترنت".

أسباب الخيانة الزوجية :.

  1.  عدم توافق الزوجين من الناحيتين الفكرية والاجتماعية، وعدم اهتمام أحد الزوجين بالطرف الآخر، ممّا يؤدي إلى لجوء الآخر إلى الخيانة؛ لإشباع حاجته. اختلاف النشأة الاجتماعية لكلٍّ من الرجل والمرأة؛ فنشوء أحدهما في مجتمعٍ مدني ونشوء الآخر في مجتمع منغلقٍ، يؤدي إلى حدوث فجوةٍ بينهما، ممّا يعزّز حدوث الخيانة بينهما.
  2. اختلاف العادات والتقاليد التي تربى عليها كلٌّ منهما، فذلك أيضاً يؤدي للوقوع في الخيانة.
  3.  الروتين بين الزوجين أثناء العلاقة الزوجية، وعدم اللجوء إلى النقاش والحوار وأخذ رأي كلٍّ منهما للآخر، فذلك يدفع إلى الوقوع في الخيانة الزوجيّة؛ بسبب حاجة أحدهما إلى التغيير والتنويع، وتعطّشه لذلك، فإن لم يجده مع زوجه لجأ إلى الحرام.
  4. عدم الاستقرار والراحة النفسيّة للخائن. فقدان التَّفاهم والحب والاحترام المتبادل والثقة بين الزوجين.
  5. عدم وجود قواسم مشتركةٍ بين الزوجين في الهوايات والمشاعر والأحاسيس؛ ممّا يجعله يبحث عنها في غير زوجه.

أنواع الخيانة الزوجية

  1. الخيانة العاطفية
  2. افشاء اسرار البيت
  3. فتح علاقة حب مع شخص غريب
  4. الابتعاد عن الشريك لصالح الطرف الاخر
  5. التباعد العاطفي
  6. الحديث عن اسرار العلاقة الزوجية وما يتم فعله

الخيانة الزوجية في الشرع

بعد البحث الدقيق والكثير حول هذه المسألة نستطيع أن نقول أنه لا يجوز أخذ القرارات بناءاً على شكوك أو معلومات من أطراف أخرى قد تكون نيتها إفساد البيت فقط.
فإن وجد شخص أنه يشك كثيراً بشريكه فعليه أولا أن يستعيذ من الشيطان ويذكر الله ويضع في المقام الأول أن كل هذه الشكوك وساوس شيطانية لا تريد الخير له ولأسرته والتركيز على هذا.
ثم الإبتعاد عن أي أمر يزيد من هذه الشكوك مثل المراقبة الدقيقة والتركيز في كل كلمة للشريك ومحاولة مراقبة تحركاته وهمساته في مواقع التواصل فهذا كله سيزيد من الشكوك الغير منطقية ويدفع البعض لإتخاذ قرارات خاطئة.
فليس هناك شيء إسمه علامات تدل على خيانة الزوجة أو علامات تدل على خيانة الزوج، فهذه الأمور يجب عدم السعي خلف إثباتها في الأساس والعمل على إثبات عكسها من خلال العلاقة الطيبة التي تجمع الطرفين.
وفي حال أن الشريك أقنع نفسه بأن الطرف الآخر يخونه خيانة كبيرة فما عليه إلا أمراً من إثنين، إما إمساك بمعروف أو ترك بإحسان، فلا ضرب ولا قتل ولا سجن سيحل أي مشكلة من هذا النوع.
في حال كانت الخيانة من الزوجة فلا يحلل الشرع أصلاً قتلها تحت ذريعة "الشرف" فهذا محرم، ولإثبات خيانة كبيرة مثل إرتكاب فاحشة الزنا فهذا بحاجة لأربعة شهود وقضية كبيرة لإثبات ذلك وحتى الكلام العادي والمعلومات والمراسلات ومقاطع الفيديو لا تعتبر دليلاً قطعياً في ظل التقدم التكنولوجي الحاصل.
فالأصل بالإنسان أن يظن بزوجه خيراً وإلا فإن حياتهما ستكون جحيماً لا يطاق في كل الحالات.