الحياة برس - سعت الحكومة الفلسطينية بخطوات ثابتة نحو وضع الخطط العملية العاجلة، لتخفيف وطأت إرتفاع الأسعار في السلع الأساسية عن المواطنين، في ظل إرتفاعها الجنوني الذي طرأ على خلفية إرتفاع تكاليف النقل والبضائع من مصادرها، بالإضافة لعمل الكثير من المصانع العالمية بــ 30% من قدرتها بجانب إرتفاع أجور العمال.

موقف الرئيس محمود عباس

رصدت الحياة برس أهم الجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية في هذا الملف، وتقدم الصفوف بذلك الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي كان له موقفاً حازماً في هذا الملف الذي يمس كافة طبقات أبناء الشعب الفلسطيني، وأوضح أنه يتابع شخصياً هذا الملف.
وأجرى إتصالاته بالحكومة الفلسطينية، ووزير الإقتصاد الوطني خالد العسيلي، وطلب منه تقديم توضيح بأسباب إرتفاع الأسعار، بالإضافة لوضع خطط عملية لضبطها ومعالجتها بأسرع وقت ممكن للتخفيف عن كاهل المواطنين.
وطالب بالتنسيق بين وزارة الإقتصاد وجمعية حماية المستهلك، بالإضافة لمجلس الوزراء داعياً لمناقشة إرتفاع الأسعار في جلستها.

وزارة الاقتصاد

وزارة الإقتصاد بدورها أكدت أن السلع الأساسية متوفرة في الأسواق، محذرة من التلاعب بالمواطنين ورفع الأسعار، مشيرة الخميس الماضي بأنها أحالت 301 من التجار المخالفين للنيابة العامة.
مشيرة بأنها ستنشر خلال أيام قائمة تحدد خلالها السقف السعري الإسترشادي للسلع الأساسية داعية الجميع للإلتزام بها، موضحة بأن هذا سيكون بعد التنسيق مع كبار التجار والمستوردين لبحث سبل الحد من تأثير الإرتفاعات العالمية، بالإضافة للتوصل لحل وسط يرضي كافة الأطراف بدون خسار.
وبينت بأن الأسعار ارتفعت منذ الربع الأخير من العام الماضي تدريجياً متأثرة بما خلفته أزمة جائحة فيروس كورونا وتأثيرها على اقتصادات الدول وتعطل حركة النقل العالمية.
  • إعفاء التجار من الضرائب
وزير الاقتصاد خالد العسيلي أكد على وجود تنسيق مع سفراء دولة فلسطين في الخارج، بهدف إعفاء التاجر الفلسطيني من الضرائب ضمن خطط الحكومة لمواجهة إرتفاع الأسعار.
مؤكداً خلال حديث مع إذاعة فلسطين السبت، تشكيل خلية أزمة تجمع وزارات "الصحة والمالية والزراعة وجمعية حماية المستهلك والغرف التجاربة"، بالإضافة للقاء يوم غد الإثنين مع كبار التجار لبحث ذلك الملف وتوفير المواد الغذائية خلال الفترة المقبلة.
  • البضائع الموجودة في المخازن
عن البضائع الموجودة مسبقاً في المخازن، قال العسيلي أن هناك مخزون إستراتيجي للمواد الغذائية في فلسطين، والحكومة لن تسمح بارتفاع أسعار السلع الموجودة في المخازن، وأنها ستباع بأسعارها القديمة، داعياً المواطنين لتقديم شكوى لدى الوزارة في حال واجهوا تلاعباً بالأسعار.

في سياق متصل أشاد القيادي في حركة "فتح" وأمين عام اللجان الشعبية الفلسطينية، ورئيس جمعية حماية المستهلك في كافة المحافظات عزمي الشيوخي، بمتابعة الرئيس عباس لملف البضائع وضبط ارتفاع الأسعار، داعياً المواطنين لترشيد الإستهلاك ودعم المنتج الوطني ومقاطعة المنتج الإسرائيلي.
واوضح الشيوخي ان عدم الالتزام باشهار الاسعار والتلاعب بالاسعار والأوزان والجودة لكثير من السلع والاحتكارات هي ظاهرة موجودة في الاسواق ولا بد من التدخل الحكومي الفلسطيني السريع والخلاق من اجل حماية حق المستهلك بالعدالة في الاسعار والجودة لجميع السلع والخدمات .