الحياة برس - تعرض المزارع المصري "مجدي" 45 عاماً"، للقتل داخل منزله في منطقة جبلية بمنطقة النقب بطريق الخارجة - أسيوط بدائرة مركز الخارجة.
وبعد وصول بلاغ للأجهزة الأمنية بالحادثة، فتحت تحقيقاً جنائياً وكشفت ملابسات مقتله، وتبين أن ابنته البالغة من العمر 18 عاماً، قامت بسرقة سلاحه الناري وإستغلال نومه وأطلقت عليه الرصاص لقتله بهدف الإنتقام منه بسبب سوء المعاملة لها وتشغيلها بالمزرعة.
وتم ضبط المتهمة وسلاح الجريمة المستخدم، وأظهرت التحريات أن والدها أحضرها من محل إقامتها من منطقة الزاوية بمحافظة أسيوط، ولذلك لتقيم معه وتساعده في عمله الزراعي بالمزرعة، وتبين أن الدافع وراء القتل هو سوء معاملة المزارع لابنته ورفضه نزولها وزيارتها أسرتها بمنطقة الزاوية بأسيوط، بالإضافة إلى الإكراه البدني والعمل الشاق داخل المزرعة.
واستغلت الفتاة انتهاء يوم عمل لوالدها بعد إرهاق شديد له بسبب الأعمال الزراعية، وبعد نومه سرقت سلاحه الناري، وهو عبارة عن فرد روسي عيار 7.62 * 39مم، واستغلت نومه وأطلقت رصاصة عليه أصابته في ظهره، وتسببت الرصاصة في جرح نافذ في جسده، وأودت بحياته.