الحياة برس - قبل يوم عرفة من كل عام، يتم تركيب كسوة جديدة للكعبة المشرفة، ويتم تثبيتها في أركانها وسطحها.

طريقة وضع الكسوة على الكعبة

الكسوة مكونة من أربعة جوانب مفرقة بالإضافة لستارة الباب، ويتم رفع كل جانب من جوانبها إلى أعلى الكعبة تمهيداً لفردها على الجنب القديم، ويتم تثبيت الجنب من الأعلى بربطها وإسقاطها من الطرف الآخر من الجنب نفسه، في نفس الوقت تحل حبال الجنب القديم، ويتم تحريك الجنب الجديد إلى أعلى وأسفل في حركة دائماً حتى يسقط الجنب القديم من أسفل ويبقى الجنب الجديد، وتتكرر هذه العملية على الجهات الأربعة حتى يكتمل إرتداء الثوب الجديد، في النهاية يوزن حزام على خط مستقيم للجهات الأربع ويتم خياطته عليها لتثبيتها.
هذه العملية تتكرر وفق برنامج كل عام، وتبدأ من جهة الحطميم لوجود الميزاب الذي له فتحة خاصه به بأعلى الثوب، وبعد تثبيت كل الجوانب يتم تثبيت الأركان بحياكتها من أعلى الثوب لأسفله، وبعدها يتم وضع الستارة، التي تحتوي على فتحة تقدر بحوالي 3.30 متر بالعرض حتى نهاية الثوب، ومن ثم عمل ثلاث فتحات في القماش الأسود لتثبيت الستارة من تحت القماش، وفي النهاية تثبت الأطراف بحياكتها في القماش الاسود على الثوب.

مكونات صناعة كسوة الكعبة وفريق العمل

يعمل في مجمع الملك عبد العزيز السعود لكسوة الكعبة المشرفة ما يقارب 200 شخص ما بين صانع وإداري وجميعهم من المختصين.
المجمع يحتوي على عدة أقسام وهي قسم المصبغة والنسيج الآلي، قسم النسيج اليدوي، قسم الطباعة، قسم الحزام، قسم المذهبات، قسم خياطة وتجميع الكسوة، ويحتوي على أكبر مكينة خياطة في العالم حيث يبلغ طولهم 16 متراً، وتعمل بالحاسب الآلي، بالإضافة لقسم المختبر والخدمات الإدارية، والجودة والعلاقات العامة والصحية للعاملين والسلامة المهنية.

المواد المستخدمة في صناعة الكسوة

يتم صناعة كسوة الكعبة بما يقارب 670 كيلو غراماً من الحرير الخام، الذي يتم صباغته داخل المجمع باللون الأسود.
بالإضافة لـ 120 كيلو غراماً من أسلاك الذهب، و100 كيلو غرام من أسلاك الفضة.
يبلغ عدد مذهبات كسودة الكعبة "53 قطعة ذهبية"، منها "16" قطعة للحزام، "7" تحت الحزام، "4" صمديات، "17" قنديل، "5" قطع لستارة الباب، قطعة للركن اليماني، و"2" كينار، وحلية الميزاب.