الحياة برس - حكمت محكمة الجنايات الكويتية بالإعدام على متهم بقتل المواطنة الكويتية فرح حمزة أكبر، والتي قام باختطافها وطعنها حتى الموت في شهر رمضان الماضي أمام أعين طفلتها.
ويأتي الحكم بعد شهرين من إرتكاب الجريمة، ولكنه ليس حكماً نهائياً.
الجاني قال خلال التحقيقات أن القتيلة طعنت نفسها بسكين، إلا أنه إعترف لاحقاً بأنه من طعنها نتيجة غضبه بعد رفضها التنازل عن قضايا ضده، مشيراً لوضعه جهاز تتبع عبر الأقمار الصناعية في سيارة المغدورة حتى رصدها يوم الواقعة في ضاحية صباح السالم وجنوب الكويت، مع طفلتها متجهتين لصالون نسائي وهناك قام بإختطافهما. والإعتداء عليها.
وقد عرفت القضية حينها بـ "جريمة صباح سالم"، وتحدثت مصادر حينها بأن الجاني كان يطاردها دائما زاعماً أنه يريد الزواج منها، رغم أنها متزوجة ولديها طفلتين، وقدمت شكوى ضده لمضايقتها، وتحول الإعجاب إلى تهديد ومن ثم إلى جريمة قتل والآن يواجه الإعدام.