الحياة برس - وجه وزير الخارجية المصري سامح شكري السبت، خطاباً شديد اللهجة لرئيس مجلس الأمن الدولي بشأن الموقف الأثيوبي من سد النهضة، كاشفاً مستجدات الملف بصفته مسؤول عن حفظ الأمن والسلم الدوليين.
وقالت صفحة الوزارة على فيسبوك في بيان لها، أوضحت أن الخطاب المصري يتضمن تسجيل اعتراض القاهرة على ما أعلنته إثيوبيا بشأن اعتزامها الاستمرار في ملء السد خلال موسم الفيضان المقبل، ورفض مصر التام للنهج الإثيوبي الذي يقوم على مساعيها الهادفة لفرض الأمر الواقع على دولتي المصب.
ملفتاً لمحاولة إثيوبيا فرض الأمر الواقع بإجراءات وخطوات أحادية وهو مخالف لقواعد القانون الدولي.
المتحدث باسم الخارجية أحمد حافظ، بين أن الخطاب تم تعميمه كمستند رسمي في مجلس الأمن، ويوضح حقيقة المواقف الإثيوبية المتعنتة.
ولفت حافظ إلى أن تلك المواقف أفشلت مساعي التوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونا حول السد، في إطار مفاوضات الدول الأطراف، التي يرعاها الاتحاد الأفريقي.