الحياة برس - أكد أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، أن القضية الفلسطينية هي قضية العالم والإدارة الأمريكي تغطي غطاءاً للعدوان على قطاع غزة.
وأضاف في حديث لتلفزيون فلسطين الرسمي الجمعة، بأنه من الضروري أن نخرج من هذه الملحمة البطولية، التي كان ثلث شهدائها من الأطفال والنساء.
مشيراً إلى أن القيادة تطور إستراتيجيات لمراجعة خمسة تحديات وهي القدس، وتتطلع القيادة لتطوير استراتيجية مع الأردن بهذا الخصوص.
والأمر الثاني مشاكل غزة المتراكمة منذ 2007 حتى الآن، والتي كان من المفترض أن تحل بعد الإنتخابات وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، والأمر الثالث هو ما يتعلق بمنظمة التحرير، والرابع ما يتعلق بالمصالحة الداخلية.
ووجه رسالة للجميع قال فيها:"أقول للجميع وأقول لحماس هذا الاحتلال عدونا ونحن جاهزون لاستمرار الحوار، ولن يصل الحكم في فلسطين إلا من خلال صندوق الاقتراع ".
أما عن التحدي الخامس فهو أن الحاجة لحكومة وحدة وطنية قادرة على التعامل مع العالم، منوهاً إلى أن نتنياهو يريد الإستمرار بالحرب لأنها ستبقيه في رئاسة الحكومة.
وفيما يخص المواجهة مع الإحتلال، قال الرجوب، أن حركة فتح في معركة شعبية مفتوحة وشاملة مع الإحتلال وجاهزة لتطويرها في سياق إجماع وطني، داعياً أبناء الحركة أن لا يكونوا "عصبيين" ويتم التلاعب بعواطفهم، موجهاً حديثه للقوى السياسية الأخرى قائلاً:"إذا كنا نريد تسجيل نقاط فلا يجب أن نسجل نقاط على بعض".