الحياة برس - أعرب العديد من لاعبي كرم القدم المشهورين، عن دعمهم للشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الإسرائيلي من خلال كتاباتهم على منصات التواصل الإجتماعي، وكان أبرزهم بول بوجبا وعثمان ديمبيلي وساديو مانا وأشرف حكيمي وغيرهم الكثير.
ولكن اللاعب المصري ونجم ليفربول محمد صلاح، اختار أن عدم الإنحياز لأي جانب، وكتب على حسابه في تويتر:"أنا أدعو جميع قادة العالم إلى إنهاء العنف والقتل. الأبرياء على الفور. هذا يكفي ".
هذه التغريدة التي يساوي فيها صلاح الضحية بالجلاد، أثارت موجة من الغضب والسخط عليه بين متابعيه، وكتبت بعض وسائل الإعلام المصرية، أن صلاح لم يتحدث عن غزة وقتل الأبرياء فيها على يد آلية الحرب الإسرائيلية المدمرة، ولم يستخدم هاشتاغات فلسطينية، كما لم يتحدث عن العدوان على القدس المحتلة وحي الشيخ جراح.
وحسب رأيه فإن الطرفين بنظره ضحايا للصراع، وهو الأمر الذي لم يعجب معجبيه الذين عبر الكثير منهم عن غضبهم من هذا الموقف، وكتبوا أنه ليس لديه فكرة على ما يجري في فلسطين على الإطلاق.
ونشر صلاح صورة له وهو في المسجد الأقصى، وكان الجميع ينتظر أن يعلق بموقف واضح مما يحدث ولكنه تجاهل ذلك.