الحياة برس - قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الأحد، أن التعبئة الثانية لسد النهضة ستكون في يوليو/تموز، وأغسطس/آب المقبلين، خلال موسم الأمطار.
وأكد أحمد أن بلاده لا تسعى لإلحاق الضرر بدول المصب، منوهاً لمنع السد حدوث فيضانات عارمة في السودان العام الماضي.
وقد ارتفعت حدة التوتر بين إثيوبيا من جهة، ومصر والسودان من جهة أخرى على خلفية قرار الأولى بالمضي قدماً بعملية التعبئة بدون التوصل لإتفاق مع كافة الأطراف، في حين هدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالخيار العسكري.
وزير الخارجية المصري سامح شكرى، قال لأول مرة أنه لا توجد دول تمول سد النهضة، وقال شكري خلال اجتماع لجنة الشؤون الإفريقية بمجلس النواب المصري: "البنك الدولي لا يمول سد النهضة، وإنه لا توجد دول تمول السد بشكل مباشر"، مضيفا: "لا توجد دول تمول السد بشكل مباشر، وكل الشركاء الدوليين يقدرون أن المشروع محل خلاف فلا يتورطون في هذا الخلاف". 
وتابع: "لا نعيش في عالم مثالي وهناك شركات تابعة لبعض الدول تستخلص مصالح مالية من المشاركة في تمويل بناء السد".
مشيراً لوصول الدعم لإثيوبيا في شكل تمويل تنموي إنساني له علاقات بمتطلبات الشعب الاثيوبي.