الحياة برس - تحصل جرائم غريبة تهز الرأي العام وتحير المجتمع، وفي أغلب الأحوال هناك عدة عوامل تجتمع للمجرم وتدفعه للقيام بالجريمة.

 لكن هل فكرتم يوماً بأن للأفلام تأثيراً على الجرائم؟ جرائم عدة ارتكبت كانت مستوحاة من العاب العنف مثلاً، الا أن هناك جرائم مروعة سجلها التاريخ كانت مستوحاة من أفلام الرعب سنقدمها لكم في التالي:

لوكا ماغنوتا
شاب كندي قطع جسد طالب صيني بعد أن دعاه الى المنزل، ربطه أولاً ثم ذبحه ومزق جسده ثم أرسل قطعاً منه الى مكاتب الأحزاب السياسية الكندية. مشهد يشبه أحداث فيلم Basic Instinct، والمجرم لم يخف ذلك بل اعترف أنه استلهم الفكرة من الفيلم.

مراهق تاثر بـScream
في عام 2002، كان هناك طالب في المدرسة الثانوية يبلغ من العمر 17 عاماً ويعيش في ضواحي مدينة نانت الفرنسية. اشترى ثياب فيلم scream وبعد أسبوعين طلب موعداً من صديقته، وطعنها 18 مرة بالسكين.

خنق بربطة العنق
Frenzy هو فيلم يحكي قصة شخص يقتل النساء من طريق خنقهن بربطة عنقه. في الثمانينات قام جويل ريفكين بمشاهدة الفيلم ثم قام بالأمر نفسه مع فتيات يعملن في الدعارة بالإضافة الى مدمني مخدرات في نيويورك، وألقي القبص عليه عام 1993.
قام بغلي طفل!
في عام 1989 أصدر فيلم warlock، وهو يتناول موضوع السحر والشياطين. في نفس العام، قام فتى في عمر الـ14 بمشاهدة الفيلم وقام بتطبيق مشهد شخص وهو يغلي ويحرق جلد طفل صغير. فقام الشاب بإحضار طفل عمره 7 سنوات وقتله ثم قام بغليه.
تشاكي يريد اللعب
توفيت سوزان كابر، وهي فتاة في السادسة عشرة، بعدما قبض عليها 6 شبان وقاموا بتعذيبها ثم قتلها وهم يصرخون "تشاكي يريد اللعب". تبين لاحقاً أن الشبان تأثروا بفيلم تشاكي الذي عرض عام 1988 كما أعيد إنتاجه في السنوات الأخيرة.
تأثر كثيراً بالفيلم
في عام 2014، كان هناك تاجر في هونغ كونغ تأثر كثيراً بفيلم American psycho ، فقام بجلب أندونسيين الى شقته وتمت ممارسة الجنس الجماعي في شقته ثم بدأ بتعذيبهم وقتلهم ووضع إحدى الجثث في حقيبة كالفيلم تماماً. اعتقل فوراً.