الحياة برس - في خطوة يبدو أنها أغضبت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن المرشح للرئاسة الأمريكية جو بايدن الثلاثاء، أن كامالا هاريس، الأمريكية من أصول أفرو أسيوية، ستكون نائبته في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
وقد صعد نجم كامالا هاريس للصدارة داخل الحزب الديمقراطي، بعد استجواب مرشحي ترامب خلال جلسات الاستماع في مجلس الشيوخ، وكان أبرزهم المدعي العام السابق جيف سيشنز، وقاضي المحكمة العليا بريتكافانو.
يأتي اختيار هاريس بعد أشهر من إعلان بايدن التعهد باختيار امرأة للانضمام إليه على لائحة الحزب الديمقراطي.
كامالا هاريس تبلغ من العمر 55 عاماً، تعتبر ثالث إمرأة تشغل منصب نائب الرئيس عن حزب سياسي كبير بعد جير الدين فيرارو كنائب ديمقراطي لمنصب الرئيس وذلك في عام 1984، بالإضافة لسارة بالين كنائب في عام 2008.
واختار بايدن، كامالا هاريس نائبة له لتطمين الناخبين القلقين من عمره الكبير حيث يبلغ " 77 عاماً "، مشيراً إلى أنه جسر لقائمة جديدة من القادة الديمقراطيين.
لقد أثبتت هاريس أيضًا أنها تعمل بجد كبديل لبايدن في الأشهر الأخيرة، حيث شاركت في كل شيء بدءًا من أحداث السياسة الافتراضية مع الناخبين في المقاطعات المتأرجحة إلى جمع التبرعات المباشر لحفلة دي جي مع ديبلو ودي نايس عبر الإنترنت.