الحياة برس - بعد انتهاء حفل الزفاف ودخول العروسين لمنزلهما الجديد، تفاجأت العروس بانهيار عريسها فجأة وبدأ بالبكاء الشديد، في حين بدأت تخفف عنه بتأكيدها لحبها له وأنها لم ترتكب أي شيء يجعله ينهار بهذا الشكل.
صحيفة ميرور البريطانية، قالت أن العروس الشابة البالغة من العمر " 29 عاماً "، ذكرت أن ليلة زفافها كانت غريبة، وأكثر بؤساً مما يتخيل، لأنها قضت الليلة في التخفيف عن زوجها الباكي الحزين.
وقالت أنها ظنت في البداية أنه خائف من الليلة الأولى للزواج، وغير قادر على القيام بواجباته الزوجية في ليلة الدخلية ولكن السبب كان صادماً وغير متوقع.
فقد اعترف لها الزوج بأنه تذكر والدته التي توفت قبل زفافه بشهرين فقط، وأنه اشتاق لها وكان يتمنى أن تكون موجودة في حفل زفافه.
والدة العريس الحزين أصيت بورم في المخ، ولم تخبر ابنها بذلك حتى اقترب الأجل وكاشفته بالأمر وطالبته بعدم تأجيل موعد حفل زفافه، وأن يظل متماسكاً في زفافه، ولكنه في النهاية انهار وانفجر من البكاء فور دخول منزل الزوجية.