الحياة برس - كشفت صحيفة " نيويورك تايمز "، أن البنتاغون يحقق في الأجسام الطائرة المجهولة التي رصدت خلال السنوات الماضية عدة مرات فوق القواعد العسكرية الأمريكية ومناطق أخرى من العالم.
وسيتم نشر بعض المعلومات والتفاصيل حول هذه الظاهرة بعد تمرير الكونغرس لقانون يسمح بذلك، في حين يرى بعد المستشارون أن عدداً من المركبات " الغريبة "، والتي لم تصنع على الأرض توجد في مخزن سري تابعة للحكومة الأمريكية.
ويبدو ان وكالات المخابرات الأمريكية ستضطر للكشف عن مزيد من التفاصيل حول هذه المركبات بعد نظر مجلس الشيوخ في المبالغ التي يتم إنفاقها للوكالة.
وذكرت الصحيفة أن المخابرات البحرية الأمريكية تقوم بجمع تقارير حول " ظواهر جوية غير محددة "، حدثت على مدار سنوات مضت، والأمر لا يتعلق بكائنات فضائية ولكن المخاوف الأمريكية تنصب حول إمكانية توصل دول أخرى لتقنيات جوية جديدة من الممكن أن تشكل تهديداً للولايات المتحدة.
في أبريل الماضي نشر البنتاغون مقاطع فيديو قصيرة رفع عنها غطاء السرية، التقطها طيارون في البحرية في عام 2004، و2015، لمركبات مجهولة المصدر تتحرك بسرعة هائلة واختفت بشكل سريع.
السيناتور الأمريكي ماركو روبيو قال لمحطة تلفزيون ميامي في 17 يوليو، أنه سيشعر براحة كبيرة في حال وجدت علامات على وجود أجانب من كواكب أخرى يزورون الأرض، ولن يشعر بهذه الراحة في حال وجد أن خصوم أمريكا قد توصلوا لتقدم تكنولوجي كبير لا يمكن لها مجاراته.
أحد أبرز أعضاء مجلس الشيوخ سابقاً هاري ريد قال لصحيفة نيويورك تايمز، أنه توصل لإستنتاج أن مواد الأجسام الغريبة موجودة بحوزة الحكومة الأمريكية.
مسؤول المخابرات العسكرية السابق لويس إيليزوندو، قال للصحيفة أيضاً، أنه مقتنع بوجود أجسام غير محددة الأصل تحطمت على الأرض وتم إستخدام موادها للدراسة.