الحياة برس - نجحت مصر بصناعة أول وأحدث جهاز رادار يسمى "HIKVISION"، الذي سيساعد في تقليل الحوادث والكشف عن السيارات المسروقة.
موقع صدى البلد المصري، قال أنه تم الإنتهاء من تركيب أول جهاز منه في منطقة العبور التابعة لمرور القليوبية، وتمكن من تسجيل 30 ألف مخالفة خلال شهر.
الجهاز يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، ويحدث نفسه كلما زادت فترة عمله،  فإذا كان معامل الخطأ في بداية عمله 10% فإنه يقل إلى 8% بعد عمله قرابة شهر، ثم 5%، إلى أن يقل معامل الخطأ تماما. 
كما أن الرادار الحديث يعمل بتقنية كاميرا 9 ميجا بيكسل، وذلك بأعلى جودة عن الرادارات القديمة التي كانت تعمل بتقنية 2 و4 و5 ميجا بيكسل، لا سيما الرادارات الحديثة على محور 26 يوليو التي تعمل بتقنية 8 ميجا بيكسل.
ومن الممكن أن يعمل الرادار ككاميرا مراقبة وتسجيل الأحداث المحيطة به ونقل صورة حية إلي غرفة العمليات، لا سيما تقنية تسجيل أعداد السيارات التي مرت أمامه يوميا وفرزها بين ملاكي ودراجات ونقل وذلك لتحديد الكثافات المرورية اليومية، وتخزين بيانات كل سيارة وسرعتها وذلك من خلال تقنية حديثة تسمى "CHECK POINT". 
ويستطيع الجهاز قياس مخالفة الحد الأدنى للسرعة التي تتسبب في الكثير من الحوادث وتعطيل الحركة المرورية وتسبب الزحام الشديد على الطرق.
ويستطيع رصد 4 مسارب مرورية مع التفريق بين أنواع السيارات "النقل والملاكي"، وتحديد كل سيارة على حدة والسرعة القانونية المقررة للنقل والملاكي وكذلك لكل حارة مرورية، مثال طريق الإسكندرية الصحراوي الذى تختلف السرعات القانونية المقررة عليه بين كل حارة مرورية والأخرى.
ويعتبر الرادار الحديث من أحدث الرادارات بالتعاون بين وزارة الإنتاج الحربي المتمثلة في شركة بنها للصناعات الإلكترونية وشركة "HIKVISION" وشركة توب سكيور، ويعمل بدقة 98% ويستطيع الالتقاط حتى سرعة 250 كم/س. 
ويعمل الجهاز 8 ساعات ببطارية ليثيوم بالإضافة لبطارية أخرى داخلية لتجنب فصل الجهاز أثناء الاستخدام أو أثناء استبدالها، ويتميز باحتوائه على خاصية LPR وهي خاصية قراءة اللوحات اتوماتيكيا.
ويتم العمل على تطوير الرادار لتحرير مخالفات استخدام الهاتف المحمول خلال القيادة، وعدم ارتداء حزام الأمان.