الحياة برس - هدد وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، كلاً من سوريا ولبنان من رد إسرائيلي قوي في حال شنت هجمات ضد " إسرائيل "، على الحدود الشمالية.
جاء حديث غانتس في سياق متابعته للأوضاع والإستعدادات المستمرة في القطاع الشمالي بمشاركة رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي.
وأمر جيشه بمواصلة اليقظة والمتابعة الجيدة واستخدام التدابير اللازمة، مؤكداً أنه لم يتم السماح لأحد بدخول الأراضي المحتلة.
مشدداً على أن الدولة اللبنانية والدولة السورية ستتحملان المسؤولية المباشرة عن إي هجمات تنطلق من أراضيهما.
ورفع جيش الاحتلال الإسرائيلي من استعداداته على الحدود الشمالية مع لبنان وسوريا، بعد غارات إسرائيلية على مواقع سورية أدت لمقتل قائد بارز من حزب الله اللبناني.
ورداً على الغارات الجوية أطلق مسلحون قذيفة صاروخية على منطقة الجولان المحتل مما أدى لإصابة سيارة ومبنى بشظايا، وردت على ذلك قوات الاحتلال بقصف مواقع سورية متقدمة في الجولان.