الحياة برس - كشفت اليابان عن خططها لتصنيع طائرة نفاثة ستعد الأكثر تطوراً في العالم.
ومن المتوقع أن تكون المقاتلة الجديدة ذات محركين مصممة لتولي الدفاع الجوي الحاسم لليابان خلال العقد المقبل.
وزارة الدفاع اليابانية أبلغت البرلمان أن المقاتلة من الجيل السادس المستقبلي سيبدأ إنتاجها في السنة المالية 2031، وستحل محل الأسطول الجوي الياباني القديم الذي يضم 100 طائرة من طرازF-2، مشيرة إلى أن الأسطول يضم عدداً من الطائرات من الجيل الرابع تحمل بمحرك واحد على غرار مقاتلات F-16 الأمريكية.
وتم الكشف عن بعض المزايا التي ستتمتع بها المقاتلات الجديدة وهي كما يلي :.

- القدرة على التزامن في توقيتات استهداف الصواريخ بين طائرات متعددة، والتي تعرف باسم التحكم المتكامل في إطلاق النيران أو شبكة القصف المتزامن.
- مخازن داخلية للأسلحة أسوة بالتصميم الخاص بالمقاتلات الشبحية طراز F-22 الأميركية.
- توظيف لفتحات توجيه الدفع والأجهزة، التي تستخدم دفع المحرك، كي تنطلق بسرعات أعلى.
مقاتلات F-2 كان أول تحليق لها عام 1995، بجانب مقاتلا F-15J، وبات من الضروري تطوير الأسطول الجوي في ظل التطورات على الجانب الصيني المنافس الإقليمي الأكبر لليابان، والذي أعلن عن تطويره مقاتلات جديدة، من بينها المقاتلة الشبحية  J-20.