الحياة برس - استهدف انفجار سيارتين للحرس الثوري في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران، مما أدى لإصابة قائد الحرس الثوري في المنطقة.
وقال النائب في مجلس الشورى الإيراني فداحسين مالكي، أن الإنفجار لم يؤدي لسقوط قتلى، كما لم يتم أسر أياً من أفراد الحرس الثوري في الهجوم.
واتهم فداحسين "جيش العدل" بتنفيذ الهجوم وصفا إياه بـ"جيش الظلم". 
وقد وقع الإنفجار بالقرب من قرية كلوكاه في بلدة كورين على طريق زاهدان - خاش في سيستان وبلوشستان.
جيش العدل تبنى سابقاً هجوماً على حافلة للحرس الثوري في بلوشستان في فبراير 2019، مما أدى لمقتل 27 من الحرس.
يذكر أن "جيش العدل" وكان يعرف قبل ذلك باسم منظمة "جند الله" يقول عن نفسه على إنه "حركة جهادية في بلاد فارس تسعى لإسقاط الحكومة الإيرانية وتحكيم الشريعة الإسلامية".
وقد وضعته الخارجية الأمريكية في يوليو 2019 على قائمة التنظيمات الدولية الإرهابية.