الحياة برس - بدأ القلق يخيم على قادة جيش الاحتلال الإسرائيلي جراء اختفاء أحد الجنود لليوم الثالث على التوالي بعد مغادرته إحدى القواعد العسكرية الخميس الماضي.
وقالت مصادر إسرائيلية أن البحث عن الجندي " أديل فيشلر " 21 عاماً، ما زال مستمراً لليوم الثالث، فيما تشارك فرق إنقاذ عدة ومتطوعون في أعمال البحث في جميع أنحاء البلاد.
وقال شقيقه للقناة 12 الإسرائيلية كما ترجمته الحياة برس:"لقد خرج من البوابة الرئيسية للقاعدة وأخبر الحارس أنه سيتحدث بالهاتف ويعود، وذهب واختفى بعد إغلاق هاتفه، ولم يقل لأحد أي شيء".
وأضاف:" كان يسعى للحصول على وظيفة وتلقى مكالمة تفيد بعدم إمكانية حصوله عليها، وهذا شيء أحزنه وقد يحاول إيذاء نفسه".
وتوقع شقيقه الكثير من السيناريوهات التي من الممكن أن يكون تعرض لها فيشلر، مثل الذهاب لمكان بعيد أو لأحد الأصدقاء، أو سقط فريسة حيوان مفترس أو إنهار في طريقه، أو حتى تعرض للقتل بهدف سرقة سلاحه.
وكانت آثار فيشلر قد إختفت بعد مغادرته قاعدته العسكرية في الساعة 9 مساءاً، وكان يرتدي زي جيش الاحتلال ويحمل سلاحه.