الحياة برس - حذرت الخارجية الأمريكية من وقوع أعمال " عنف " في الضفة الغربية المحتلة، مع تصاعد التوترات حول قرار الضم الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة.
وقالت وزارة الخارجية في بيان لها الخميس، أن " العنف " قد يحدث بدون سابق إنذار أو بدون تحذير، ويستهدف المواقع السياحية ومراكز النقل والنقاط الحكومية والأسواق والمرافق الحكومية.
ولم تشر الوزارة في بيانها لخطط الضم الإسرائيلية بشكل صريح، وحذرت من السفر لقطاع غزة، داعية الرعايا الأمريكيين لتجنب المظاهرات، في وقت يحظر على الموظفين الحكوميين الأمريكيين القيام برحلات للضفة الغربية.
حكومة الإحتلال بقيادة بنيامين نتنياهو حددت الأول من يوليو تموز المقبل، موعداً لضم أجزاء من الضفة الغربية تطبيقاً لخطة الإدارة الأمريكية المعروفة باسم " صفقة القرن ".
ومع اقتراب موعد الضم المحتمل، ألغت السلطة الفلسطينية التنسيق الأمني ​​مع إسرائيل، التي تعتبر ركيزة الاستقرار في المنطقة.