الحياة برس - تحدثت جهات صحية في المكسيك عن نسبة مخيفة لإنتشار وباء فيروس كورونا في البلاد ، وسط إنهيار النظام الصحي.
في حين أن العديد من دول العالم تمكنت من كبح كورونا والبدء في العودة إلى الحياة الطبيعية، في المكسيك لا يزال الفيروس ينتشر بسرعة كبيرة، حيث تم تشخيص أمس 3.455 إصابة جديدة، و501 وفاة.
المكسيك يعيش فيها ما يقارب 129 مليون نسمة، تم تشخيص 78.023  إصابة وتسجيل 8.597 وفاة حسب الإحصائيات الرسمية التي تشكك بصحتها بعض الأطراف وتعتقد أن الأرقام أعلى من ذلك بكثير.
وتجري السلطات الصحية في البلاد عدد منخفض جداً من الفحوصات، حيث قدرت أعداد الفحوصات بـ 2000 فحص فقط لكل مليون شخص.
في الولايات المتحدة بلغت نسبة المرضى ما يقارب 11%، ولكن المختصون يعتقدون أن النسبة في المكسيك مرتفعة جداً وتبلغ 30%.
على الرغم من الإنتشار الواسع للفيروس، إلا أن الحكومة أعلنت نيتها فتح بعض الأماكن المغلقة تدريجياً بداية الشهر المقبل، بما فيها المدارس والموقع السياحية والمقاهي والمطاعم، على أمل أن يساعدها هذا الانفتاح على التغلب على الأزمة الإقتصادية الكبيرة التي تمر بها البلاد.
مع تفشي الوباء ، بدأ الكثيرين من المكسيكيين الذين يحملون الجنسية الأمريكية أو تأشيرات العمل يعبرون الحدود من المكسيك إلى الولايات المتحدة ، هذا، لأن نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة أفضل بكثير من النظام الموجود في المكسيك الذي على وشك الانهيار حسب قول أحدهم.