الحياة برس - لقي ما لا يقل عن 104 شخص مصرعهم وأصيب العشرات جراء تحطم طائرة ركاب باكستانية فوق منطقة سكنية في كراتشي الجمعة.
وقال شهود عيان أن الطائرة حاولت الهبوط ثلاثة مرات في مطار جناح الدولي، وفي المرة الرابعة فشلت وتحطمت فوق منازل المواطنين.
وتم إسعف ثلاثة أشخاص نجوا من الحادثة بإعجوبة، وقالت مصادر إعلامية باكستانية أن ثلاثة من الركاب في الصف الأمامي نجوا من الحادث، ولكن 104 راكباً والطاقم المكون من ثمانية أيضاً لقوا حتفهم.
وتداولت صفحات نشطاء على مواقع التواصل اللحظات الأخيرة للطائرة وهي تسقط بسرعة وسط صرخات السكان المرعوبين، وقال شهود عيان أن الطائرة كانت منخفضة جداً لدرجة أن جدران المنازل كانت تهتز، والطائرة كانت مائلة على جانب واحد.
وأظهرت اللقطات مشاهد من الفوضى مع حطام مشتعل وحطام طائرة متناثرة في أنحاء المنطقة بينما تستعد المستشفيات لإستقبال الضحايا.
كانت طائرة إيرباص تحلق من لاهور إلى جناح ، والتي تستغرق عادة 90 دقيقة ، قبل أن تنزل في منطقة سكنية عندما أصيبت بخلل على ما يبدو.
وكشف متحدث باسم الخطوط الجوية الباكستانية: "آخر ما سمعناه من الطيار هو أنه يعاني من مشكلة فنية".
"قيل له أن المدرجين جاهزين حيث يستطيع الهبوط ، لكن الطيار قرر القيام بالدوران، إنها حادثة مأساوية للغاية."
يكشف تسجيل نشر على موقع المراقبة liveat أن الطيار أخبر وحدات التحكم أن الطائرة فقدت القدرة من كلا المحركين في محاولتها الثانية للهبوط.
عندما لم ينجح في محاولة الهبوط حاول للمرة الثانية وطلب منه برج المراقبة أن يعدل مساره لأنه يستدير لليسار مما يشير إلى أنه كان خارج المسار، فرد الطيار قائلاً:" لقد فقدنا المحركات ".
ويأتي الحادث بعد أيام فقط من بدء البلاد في السماح باستئناف الرحلات التجارية.