الحياة برس - عثرت الشرطة المصرية في قرية ميت غمر بالدقهلية، على جثة طفلة ملقاة في ترعة بالقرية بعد يومين من إختفائها.
وأفادت الوطن المصرية أن التحريات أشارت للمتهم الذي يكون إبن عمها، والذي إعترف بجريمته بعد مواجهته والتحقيق معه.
بدأت الواقعة عندما كانت الطفلة " ي.أ.س " 9 سنوات، تلهو وتلعب أمام باب منزل ذويها، فقام إبن عمها المدعو أحمد، بإستدراجها والإعتداء عليها جنسياً.
وعندما هددته الطفلة بفضح أمره وإخبار أبيها بما حدث خشي من إكتشاف جريمته الأولى، وحاول تغطيتها بجريمة أكبر من خلال الإعتداء عليها بالضرب وخنقها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة وألقى بجثتها في ترعة قريبة.
وبتكثيف أعمال البحث والتحري، عثرت الأهالي علي جثة الطفلة مقتولة وملقاه داخل احدى الترع بالقرية، فتم إبلاغ الشرطة وجري تنقل الجثة إلي المشرحة تحت تصرف النيابة العامة.