الحياة برس - تمكن مزارع أمريكي من تهجين الأبقار؛ ليتوصل إلى سلالة فريدة بأحجام صغيرة لم يسبق لها مثيل، حيث حصل المزارع على أصغر حجم من الأبقار في العالم.


ويعد المزارع داستن بيلارد، الذي يعمل على تربية المواشي الصغيرة في مزرعته في ولاية آيوا الأمريكية، أكثر مربي هذا النوع الخاص شهرةً، حيث يبيع من 10 إلى 20 حيوانًا في اليوم لسكان أمريكا الشمالية.


وخلال استعراضه لهذه الحيوانات المميزة قال بيلارد: "خلال عملي مع هذه الحيوانات استطعت تهجينها لأتوصل لسلالة فريدة من الأبقار القزمة، التي تشبه بأحجامها الكلاب، واليوم بدأت تتهافت عليّ الطلبات بكثرة من الراغبين باقتنائها كحيوانات أليفة، مثل هذه الأبقار يمكن أن تكون حيوانات لطيفة في المنزل أو الحديقة".


حضر بيلارد في العام 1992 خلال وجوده في الجامعة، مزادًا للمواشي؛ حيث شاهد أبقارًا صغيرة للمرة الأولى في حياته. كان مولعًا بها؛ لذلك بعد 3 سنوات، وعندما أصبح مالك مزرعة، علم أنه يجب عليه ملء الحظيرة بكائنات مصغّرة. وقام بشراء خمسة حيوانات وبدأ ما يعرف الآن باسم مزرعة "أوكسين ريدج" للمواشي المصغرة.


ينتج بيلارد من خلال عملية الاصطفاء الصناعي، أبقارًا يبلغ متوسط ارتفاعها 33 بوصة أو 84 سنتيمترًا، وتأتي هذه المواشي بشتى الألوان، وتضم مواشي مختلفة مثل مواشي تكساس ذات القرون الطويلة، ومواشي تكساس ذات القرون القصيرة.


ووفقًا لبيلارد، تشبه المواشي الصغيرة الكلاب من حيث مزاجها، قائلا: "تملك الكثير من الأبقار شخصيات شبيهة بالكلاب، فهي تركض مثل الكلاب؛ لكنها تحب البشر فضلًا على أنها هادئة واجتماعية".


ويهدف المزارع الأمريكي إلى امتلاك قطيع جميل مكون من 25 إلى 30 بقرة، ارتفاعها أقل من 36 بوصة، ووزنها أقل من 500 باوند، والكثير من الألوان”.