الحياة برس - وجه قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش دعوة إلى جميع علماء وخطباء الأمة الإسلامية لتخصيص خطبة يوم غد الجمعة للحديث عن مدينة القدس والمسجد الأقصى، والأخطار المحدقة بها جراء استمرار الاحتلال الإسرائيلي للمدينة المقدسة وتداعيات القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة واشنطن إليها.
جاء ذلك في رسالة وجهها الهباش إلى عدد كبير من خطباء وعلماء العالم الإسلامي طالبهم فيها بجعل منبر يوم الجمعة مخصص لإغاثة القدس وأهلها.
وأضاف قاضي القضاة في رسالته: ندعو خطباء المساجد في العالم الإسلامي للحديث عن أهمية القدس لدى المسلمين وإدانة الجريمة الأخيرة التي ارتكبتها الإدارة الأميركية يوم أمس ورفضها بالمطلق بل ومطالبة الأمريكيين بالتراجع عن هذه الخطوة قبل فوات الأوان .
وأكد الهباش في رسالته المفتوحة الموجهة لكافة علماء وخطباء المسلمين أن قضية القدس ومقدساتها وفلسطين، هي آخر القلاع الصامدة في وجه المحتل الإسرائيلي، وأن أهلها صامدون في مدينتهم ومرابطون في مسجدهم رغم الإجراءات والهجمة التعسفية التي تشنها دولة الاحتلال وأن فلسطين والقدس بحاجة إلى وقفة فلسطينية عربية إسلامية جادة.