الحياة برس - مدينة القدس المحتلة تخضع في هذه الأيام لمؤامرة كبيرة جداً في محاولة لانتزاعها من واقعها العربي الإسلامي واظهارها بأنها مدينة يهودية.

بعد اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي، استنكر العالم بأسره هذا القرار، وخرجت مسيرات في جميع محافظات فلسطين المحتلة للتنديد بهذا القرار الذي سيترتب عليه الكثير من التبعات التي ستكشفها الأيام اللاحقة.

نقدم لكم مجموعة من الصور توضح الفرق في المدينة المقدس كيف كانت في القرن التاسع عشر وكيف أصبحت في القرن العشرين.