الحياة برس - أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مساء اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وستنقل سفارتها إلى هناك، في مخالفة لما جرت عليه السياسة الأميركية منذ فترة طويلة.

ووقع دونالد ترامب، إثر كلمة ألقاها بالمناسبة، مرسوم نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

ووصف ترامب هذا التحرك في كلمة من البيت الأبيض بأنه خطوة متأخرة جدا، من أجل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط والعمل باتجاه التوصل إلى اتفاق دائم، على حد تعبيره.

وقال "قررت إنه الآن الأوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل"، معلنا عن " أنه أمر ببدء التحضيرات لنقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس".

وزعم ترامب أنه طالما كانت القدس عاصمة لإسرائيل، مضيفا: "هذه العاصمة التي بناها الشعب اليهودي في الماضي وفى التاريخ اليوم هي عاصمة الحكومة الإسرائيلية الحديثة".

وقال إن أميركا ستدعم السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وأنه سيبذل قصارى جهده لدعم حل إقامة الدولتين إذا تم الاتفاق عليه من باقي الجهات.

وشدد على ضرورة أن يحافظ الجميع على الوضع القائم الآن في المقدسات الدينية في القدس، مضيفا: إن منطقة الشرق الأوسط بها تنوع وبها كافة الأديان، والمستقبل ينتظر هذه المنطقة، لكن يوقفه الإرهاب وسفك الدماء، على حد تعبيره.

وقال إنه يقوم بما هو مختلف فيما يخص الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مدعيا بأن هذه الخطوة تصب في صالح تحقيق السلام بين فلسطين وإسرائيل.

وبعد اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل في كلمة القاها في البيت الأبيض، أصدر ترامب الأمر إلى وزارة الخارجية ببدء التحضيرات لنقل السفارة الأميركية من تل ابيب الى القدس.