الحياة برس - بحث رئيس بلدية غزة م. نزار حجازي، مع وكيل وزارة السياحة والآثار د. ابراهيم جابر، التعاون المشترك في الحفاظ على المعالم السياحية والأثرية في المدينة.
وحضر اللقاء الذي عقد في وزارة السياحة بمدينة غزة، إلى جانب رئيس البلدية، أعضاء المجلس البلدية د. عبد الكريم محسن وغادة العابد، ومدير عام الهندسة والتخطيط د. نهاد المغني، ومدير دائرة التخطيط الحضري م. عماد عوض.
وأكد حجازي أهمية الحفاظ على المعالم الأثرية والسياحية في مدينة غزة، وخاصة في ظل التطور والتوسع العمراني الذي تشهده المدينة، بفعل تزايد أعداد السكان، منوها إلى أن البلدية تسعى جاهدة للحفاظ على هذه المعالم عبر استحداث قوانين وأنظمة جديدة لذلك.
واطلع رئيس البلدية وكيل وزارة السياحة والآثار على عملية تطوير تلة المنطار وإعادة بناء خزان المياه الذي دمرته صواريخ الاحتلال الإسرائيلي في الحرب الأخيرة على قطاع غزة، صيف العام 2014، وتجميل هذا المعلم السياحي الهام.
من جهته؛ رحب د. إبراهيم جابر برئيس البلدية والوفد المرافق، وأشاد بحرص واهتمام بلدية غزة في الحفاظ على التراث الوطني والمعالم الأثرية والسياحية، وعملها الدائم في هذا الجانب، خاصة في وقت يشهد اندثار هذه المعالم بفعل الزحف السكاني.
وأكد أن القانون منح وزارته الأحقية في استملاك أراضٍ بهدف الحفاظ على معالم فلسطين السياحية والأثرية، وتعويض سكان هذه الأراضي، لكنه أشار إلى وجود بعض العقبات التي تعترض عملهم في هذا الأمر بفعل الظروف السياسية.
ووعد وكيل وزارة السياحة والآثار بدراسة قضية تل المنطار وإجراء دراسة ميدانية للاطلاع على واقع المنطقة والتحرك مع كافة الجهات ذات العلاقة لحمايتها وتطويرها والارتقاء بها.
واستعرض أعضاء المجلس البلدي، الخطوات التي اتخذتها البلدية والإجراءات والأنظمة التي اعتمدتها لوقف عمليات الزحف السكاني على حساب المعالم السياحية والأثرية والتاريخية في المدينة، وأطلعتهم على بعض القرارات التي اتخذت بهذا الخصوص.
وبحث الجانبان آليات العمل المشترك مع الأطراف المختلفة ذات العلاقة، لاتخاذ إجراءات الكفيلة بالحفاظ على معالم المدينة، والحد من عملية الزحف السكاني إليها، وسن القوانين والأنظمة التي تضمن الحفاظ عليها مستقبلاً.