الحياة برس - أعلن رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري أنه سيعود إلى بيروت خلال اليومين المقبلين، للقيام بالإجراءات الدستورية لاستقالته التي أعلن عنها قبل نحو 10 أيام.


وغرّد الحريري (الثلاثاء)، على "تويتر"، قائلاً: "يا جماعة انا بألف خير وان شاء الله انا راجع هل يومين خلينا نروق، وعيلتي قاعدة ببلدها المملكة العربية السعودية مملكة الخير".


وكان الحريري قال في لقاء تلفزيوني، الأحد الماضي، إنه "صار هناك لغط كبير في البلد، أعرف أنه دستورياً يجب أن أتقدم بالاستقالة إلى رئاسة الجمهورية، وسأقوم بذلك فور عودتي إلى لبنان"، مبينا أن "الرئيس عون متمسك بالدستور بشكل كبير، ونحترم هذا الأمر، ومن حقه قبول الاستقالة أو رفضها، ومعه كل الحق بضرورة عودتي إلى لبنان وتقديم استقالتي له".


وأكد أنه كتب بيان استقالته بنفسه وأراد إحداث صدمة إيجابية، مشيراً إلى أنه رأى خوفاً على لبنان فقدم استقالته "لمصلحة لبنان واللبنانيين"، رابطاً التراجع عن استقالته بـ"احترام النأي بالنفس".


وكشف رئيس الوزراء اللبناني المستقيل أنه "مهدد" ويتوجّب عليه تشكيل شبكة أمان حوله لا يمكن خرقها، وأضاف: "مهمتي الأساسية أن أحافظ على لبنان، وحياتي لا تهمني".