الحياة برس - ترجمة خاصة 

التقى وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان مع رؤساء بلديات الاحتلال في شمال فلسطين المحتلة، وحضر اللقاء ممثلون عن قيادة الجبهة الداخلية وجيش الاحتلال ووزارة الدفاع والداخلية.


ودعا أفيغدور ليبرمان رؤساء السلطات المحلية للمطالبة بتنفيذ قرار حكومة الاحتلال بحماية الجبهة الداخلية الذي تم إقراره في عام 2014 ولم يتم تنفيذه بعد. ووفقا لهذا القرار، ستخصص الحكومة كل سنة، و 10 سنوات، 150 مليون شيكل لسد الفجوات في الحماية في جميع أنحاء البلاد، مع التركيز على المجتمعات الشمالية.

وقال ليبرمان: "نحن نتعامل مع مسألة" الحياة الصافية "، وأتوقع من وزارة المالية أن تعمل على تنفيذ قرار الحكومة بحماية الجبهة الداخلية وليس نسفها.

وأضاف إن تحصين الجبهة الداخلية في الشمال يعاني من نقص كبير بالمقارنة مع جنوب إسرائيل، ولكن في الجنوب أيضا، نواجه صعوبات كثيرة في الميزانية في إقامة الحاجز.


مضيفا لقد آن الأوان لأن نتخذ المخاطر التي تواجه الجبهة الداخلية على محمل الجد. وإلا فإنه سيكون الوضع خطير على الأجيال القادمة. ومن مسؤوليتكم أيضا، رؤساء السلطات المحلية، المطالبة بتنفيذ قرار الحكومة يجب ان يحصل الشمال على تعزيز كبير في قضية حماية وحماية الجبهة الداخلية ".

واشار ايضا الى ان قيادة الجبهة الداخلية والهيئة الوطنية للطوارئ، جنبا الى جنب مع رؤساء البلديات والوزارات الحكومية، حققت على مدى العام والنصف العام قفزة كبيرة الى الامام فى الاستعداد لحالات الطوارئ وفى مجال الحماية.