الحياة برس - من المنتظر أن يطل رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، اليوم الأحد، على شاشة تلفزيون "المستقبل" في الساعة السابعة والنصف بتوقيت غرينيتش، في لقاء مباشر.
ويعتبر هذا اللقاء التلفزيوني الأول بعد أسبوع من إعلان الحريري استقالته من السعودية، موجها سهامه نحو "حزب الله" اللبناني وإيران، الأمر الذي أثار لغطا كبيرا وتراشقا بالتهم بين عدة أطراف.
في غضون ذلك، شدد البطريك الماروني ​الكاردينال، مار بشارة بطرس الراعي،​ على ضرورة عودة الحريري إلى لبنان، وذلك بعد أن كثر الحديث عن وجوده تحت الإقامة الجبرية في المملكة، وقال: "من أجل الاستقرار ومن أجل الكرامة والسيادة والسلم الأهلي، نتأمل أن يعود رئيس الحكومة ​سعد الحريري،​ وأن نستعيد حياتنا الوطنية". 
وأضاف: "نرجو من خلال المشاورات التي يقوم بها الرئيس اللبناني ميشال عون، أن تصاغ من جديد وتتشدد روابط وحدتنا الوطنية، وفي الواقع فإن كل اللبنانيين على اختلافهم ينادون بصوت واحد من أجل عودة رئيس الحكومة، وانطلاق الحياة الوطنية من جديد"، مشيرا إلى أن "اللبنانيين وإن مروا بظروف صعبة يعرفون كيف يستعيدون من جديد مسيرتهم الوطنية في وحدتهم".
وشكلت استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، التي أعلنها في 4 نوفمبر/تشرين الثاني من الرياض، مفاجأة مدوية في الأوساط السياسية في لبنان، وأثارت موجة من الشائعات حول وجود الحريري في "الإقامة الجبرية" في الرياض.