الحياة برس - شدد الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم السبت على أن بلاده لا تقبل أن يكون رئيس وزرائها سعد الحريري في وضع يتناقض مع الاتفاقات الدولية. يأتي ذلك بينما تلقى عون اتصالا هاتفيا من نظيره الفرنسي مانويل ماكرون لبحث التطورات.

ودعا عون السعودية إلى توضيح الأسباب التي تحول دون عودة الحريري إلى لبنان بعدما أعلن استقالته من الرياض الأسبوع الماضي في ظروف ما تزال غامضة.

وجاء في تصريحه "أدعو السعودية التي تربطنا بها علاقات أخوة إلى توضيح الأسباب التي تحول دون عودة الحريري".

وطالب الرئيس اللبناني المشاركين في ماراثون بيروت للركض أن يكون تحت شعار "عودة الحريري".


وكان عون استقبل أمس الجمعة القائم بالأعمال السعودي في بيروت وليد البخاري، وأكد له أن الطريقة التي حصلت بها استقالة الحريري أثناء زيارته للرياض غير مقبولة.

وتتهم أوساط سياسية لبنانية السعودية بأنها أجبرت الحريري على الاستقالة من منصبه ومن ثم أخضعته للإقامة الجبرية.