الحياة برس - نعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير والأسرى في السجون والمحررون، والدة الأسير محمود عثمان جبارين من مدينة أم الفحم بالداخل الفلسطيني، والتي توفيت مساء اليوم الأربعاء.
وتقدمت الهيئة للأسير جبارين وعائلته، بأحر التعازي والمواساة سائلين الله عز وجل أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته.
وقالت الهيئة، إن "جبارين" هو احد عمداء الأسرى ومعتقل منذ 8/10/1988، وأصدرت محاكم الاحتلال عليه حكماً بالسجن المؤبد بتهمة مقاومة الاحتلال، ولكن ما تسمى محكمة العدل العليا حددت فيما بعد حكم المؤبد إلى 30 عاما، أمضى منها حتى الآن 29 عام، ودخل عامه الأخير.
وأشارت، إلى أن الأسير جبارين هو أحد "الأسرى القدامى" والذين يبلغ عددهم 29 أسيرا وهم المعتقلين قبل أوسلو ولا يزالون في الأسر ويقف في مقدمتهم الأسيران "كريم وماهر يونس" من أراضي العام 1948 والمعتقلان منذ أربعة وثلاثين عاماً.