الحياة برس - أفاد نادي الأسير الفلسطيني بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي نقلت الأسير المضرب عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله الإداري لليوم (21) على التوالي، بلال ذياب من عزل "أوهليكدار" إلى سجن "مجدو".
وأوضح محامي نادي الأسير الفلسطيني أن إدارة السّجن أبلغته بنقل الأسير ذياب بعد وصوله للسّجن عقب توجّهه لزيارته اليوم الثلاثاء.
وأشار نادي الأسير إلى أن مصلحة سجون الاحتلال تمارس سياسة تنقيل الأسرى المضربين بين السّجون للضغط عليهم، وحرمانهم من زيارات المحامين لهم، ودفهم نحو تعليق إضرابهم قبل تحقيق مطالبهم التي شرعوا بالإضراب من أجلها، مضيفاً أنها كانت قد نقّلته بين سجني "النقب" و"عسقلان" أيضاً.
يذكر أن الأسير بلال ذياب (32 عاماً)، من بلدة كفر راعي في جنين، وكان قد اعتقل سابقاً لعدّة مرات، وخاض إضراباً في العام 2012 احتجاجاً على اعتقاله الإداري لمدّة (78) يوماً، وأعاد الاحتلال اعتقاله في تاريخ 14 تمّوز/ يوليو الماضي، وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداري لستة شهور.
كما ويخوض أسيران آخران الإضراب عن الطّعام، وهما حسن شوكة المضرب لليوم (28) احتجاجاً على اعتقاله الإداري، وحمزة بوزية المضرب لليوم (22) احتجاجاً على تلفيق تهمة بحقّه قبيل الإفراج عنه بعدّة أيّام.