الحياة برس - أصدرت مجموعة طلعت مصطفى القابضة، بيانًا وجهته للبورصة المصرية، بشأن الأمير الوليد بن طلال، بعد أخبار توقيفه في المملكة العربية السعودية.
وفيما يلي نص البيان:
"إيماءً إلى استفسارات كثيرة من السادة مساهمي الشركة وصناديق الاستثمار العالمية والمحلية، تود مجموعة طلعت مصطفى القابضة التأكيد على أنه لا يوجد مساهمات لصاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال أو شركة المملكة القابضة أو أي من شركاته في مجموعة طلعت مصطفى القابضة أو شركاتها التابعة حتى تاريخه".
وأضاف البيان:"كما تؤكد المجموعة بأنه قد تم حتى الآن تمويل ما تم إنفاقه على مشروع امتداد وتوسعة «فورسيزونز شرم الشيخ:، والبالغ 213 مليون دولار من المصادر التمويلية الذاتية للمجموعة، وكذك سيتم تمويل المبلغ المتبقي لإنهاء المشروع والمقدر بحوالي 170 مليون دولار من مصادر التمويل الذاتية للمجموعة."
يذكر أن رجل الإعمال الوليد ابن طلال تم القبض عليه مع عدد كبير من أصحاب السلطة والنفوذ في المملكة، من قبل السلطات السعودية بتهمة الفساد .