الحياة برس - مع بداية شهر الخير شهر رمضان المبارك تبدأ أعمال تكيات الخير في عدد من محافظات الضفة الغربية بالازدياد ويصبح الحمل أكثر ثقلاً من الأشهر العادية خلال العام. 

 
ويبدأ العاملون في التكيات بتجهيز الطعام منذ ساعات الصباح الأولى، حيث أن التكية الواحدة ستعمل على تجهيز ما يزيد عن 400 وجبة غذائية وبعضها يجهز أكثر من 2500 وجبة في اليوم لذلك يحتاج العمل أن يكون من أوقات مبكرة كما يحتاج لأعداد كبيرة من العاملين. 

 
ويتقدم العديد من الشبان والفتيات للتطوع داخل التكيات وكل شخص حسب مقدرته ومعرفته بالعمل، فمنهم من يدير الطبخ ومنهم من يجهز الخضار ويقطع اللحم ومنهم من يعمل بالتعبئة والتغليف للوجبات ومنهم من يقوم بتوزيع الوجبات على منازل الفقراء وكل هذه الأعمال تكون بلا مقابل مادي حيث يرجون من الله الأجر والفضل.

سنتعرف معكم على عدد من هذه التكيات العظيمة التي تخدم الفقراء والمحتاجين في مناطق متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلة.


1- تكية خاصكي سلطان :.


تقع تكية خاصكي سلطان في البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة، ويزيد عمرها عن 500 عام من العطاء واطعام الفقراء وقد أنشأها العثمانيون وتعتبر من أهم منشآتهم.

وتقع التكية في الجهة الشرقية من السرايا، ويتم الوصول إليها عبر مدخل السرايا الشمالي في طريق عقبة المفتي، ويؤدي إلى ساحة مكشوفة، توصل بدورها إلى درجات حجرية، تؤدي إلى ساحة مكشوفة أخرى، ويقوم في جانبيها الشمالي والجنوبي الفرنان الحجريان، وهما فرنان كبيرا الحجم مربعا الشكل تقريباً،ويقوم المتوضأ في الجانب الشرقي منها، وهو خزان حجري. وفي أعلاه واجهة حجرية شبه مربعة.

2-  التكية الابراهيمية :..


التكية الابراهيمية تقع في مدينة الخليل بالقرب من الحرم الابراهيمي بالبلدة القديمة، ، ويعود تاريخ التكية إلى صلاح الدين الأيوبي حيث أسست لتقديم الوجبات لجيوش المسلمين التي تحارب الصليبين، وامتدت فيما بعد لتقدم الوجبات لكل المحتاجين والفقراء في المحافظة كاملة وأيضا الزوار الذين يأتون من محافظات ومناطق بعيدة.


3- تكية نابلس :.


تكية نابلس تم تأسيسها في شهر رمضان عام 2012، حيث تواصل عملها منذ خمس سنوات لإطعام الفقراء والمحتاجين.


 4- تكية ستنا مريم :..

تكية ستنا مريم تم الإعلان عنها قبل أيام خلال شهر رمضان المبارك عام 2017، وتعمل على إعداد الوجبات وتوزيعها على المحتاجين وقد لاقت قبول كبير بين أبناء المحافظة.


وتعتمد التكيات بشكل عام في شهر رمضان المبارك وغيره من الأشهر على تبرعات المحسنين من الشركات والمؤسسات ورجال الخير.


وتحضر التكيات جميع الوجبات التي يشتهر بها المطبخ الفلسطيني من المناسف والمقلوبة والأرز الأوزي حيث يتم تجهيز أفضل الوجبات وأجودها.